فنان مع ضيوف الرحمن
فنان مع ضيوف الرحمن

لم يكن الحج يوما مجرد طقوس و شعائر، بل هو علم و عمل، ثقافة و فكر، و اقتصاديات و انسانيات. و هنا نتكلم عن الحج كمنظومة حضارية تخبر عن الجهود، الفرص و الآفاق السابقة، الكائنة و المستقبلية. و تخبر أيضا عن قصص و حكايا لأخلاق و قيم و معاني تليق بأن يسمعها كل العالم و يدرك عظمة هذه الرحلة، و القائمين عليها، و السائرين فيها.

 

بأمر الله وفي وقت ومكان محدد يجتمع المسلمون كل عام. فيالها من فُرص لا تنتهي في تأدية شعائر والشعور بمشاعر لا توصف ولا تُخط بقلم.

 

في حج ١٤٣٧هـ نويت ان أكسبها حجة ولكن حبسني حابس وكلما نظرت إلى شاشات القنوات التلفزيونية أرى خيالي بين الحجيج أتنقل وأسبح في ملكوت المكان معهم. فجأة وبعد انقطاع لسنوات عن الرسم وجدتني داخل لوحة بيضاء كانت تنتظر من يرويها. أمسكت بالريشة والألوان ورحت من خلالهما أتجول بين زحام المكان وصفاء القلوب. رأيت اسم الله يتجلى لي من بين المساحات، وأقول في نفسي (الله الله على هذا المنظر المهيب إنه الخالق المدبر المصور إنها رحمته تتجول بينهم سبحانه).

 

 

هذه اللوحة الفنية عندي لا تقدر بثمن، وأعتبرها تذكرتي للحج القادم. تم عرض هذه اللوحة في بعض المعارض الفنية وبعدها انتقلت بها إلى تصميم وتصنيع منتج عبارة عن محفظة نقود خفيفة لتكون كتذكرة لكل من أراد أن يحج.

 

 

 

في الحج منافع دينية، ومنافع اجتماعية، ومنافع دنيوية. هي فرص لا تنتهي ولنا في المثل المكي (حج وبيع سبح) أكبر دليل. ففي الحج العديد من الفرص التجارية في مجال تصميم وصناعة المنتجات والهدايا المستوحاة من الشعائر والقيم الإنسانية والإسلامية. وأعتقد بأننا جميعا نتفق بأن البضائع والتذكارات والهدايا المعروضة الآن حول المناطق المركزية في مكة المكرمة والمدينة المنورة لا تمثل أو تعطي فنوننا الروحانية حقها سواءً من حيث الجودة أو حتى من حيث الإبداع والقيمة الفكرية. لذا فمجال صناعة الهوية التجارية ”Brand“ بطابع محلي وانتشار عالمي هو فرصة عظيمة بانتظار من يقتنصها.

 

موسم الحج والعمرة يعتبر ثروة لمن أراد الإثراء والثراء. فهناك فسحة لمن أراد أن يبدع في عمل ينتفع به أو يخدم ضيوف الرحمن الرحيم. وفي النهاية لنتذكر الآية الكريمة (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (٢٧) لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ) صدق الله العظيم.

- لؤي نسيم

الخدمات الالكترونية
  • تحديث بيانات مساهم
  • حجز موعد
  • البريد الإلكتروني
  • نظام الحج
  • نظام الحج 2
  • المسارالإلكتروني
  • تطبيق الجوال
  • طلب توريث
أعضاء مجلس الإدارة
  • م نشأت أحمد علاف
  • أ فؤاد محمد بشارة
  • أ ماهر صالح جمال
  • أ محمد حسن معاجيني
  • م عباس عبدالغني قطان
  • أ أحمد يحيى أحمد
  • أ أحمد يوسف مطر
  • أ موفق رشاد خوج
  • م سامي إبراهيم سرحان
  • د عبدالله عبدالقادر نصير
  • أ محمد ذاكر خوج
الدول التي نخدمها